كيف يمكن لتحسين محركات البحث أن ينمّي أعمالك؟

كيف يمكن لتحسين محركات البحث أن ينمّي أعمالك؟

يتكون تحسين المواقع، أو الـ SEO (تحسين محركات البحث)، من مجموعة من التقنيات والأساليب التي تجعل موقعك الإلكتروني أكثر سهولة في الاستخدام وذو صلة بمحركات البحث، مثل جوجل وبينج وغيرهما؛ مما يولد زيادة أكبر لظهور شركتك على الإنترنت. يعد إنشاء موقع إلكتروني مُحسَّن والحفاظ على موثوقيته أحد العوامل الرئيسية لتميُّز واستمرار شركتك في السوق.

هل أنت مهتم بمعرفة المزيد عن الـ SEO؟ استمر في قراءة هذه المقالة لفهم المزيد حول مُحسّنات محرّكات البحث وكيف يمكن أن تساهم بشكل مباشر في نمو أعمالك.

تحسين الموقع الإلكتروني

بادئ ذي بدء، دعونا نفهم المزيد حول تحسين الموقع الإلكتروني. تستخدم محركات البحث سلسلة من المعايير لتحديد المواقع الأكثر أهمية والتي يجب عرضها في النتائج الأولى عندما يقوم المستخدم بإجراء بحث معين عن عبارة أو كلمة بحثية.

سيعمل الـ SEO على تحسين تلك المعايير والمؤشرات لكي يكتسب موقعك الإلكتروني مزيدًا من الموثوقية وإبرازك لمن يهتم ويبحث في محرك البحث عن مجال نشاطك التجاري، وبهذه الطريقة، يظهر في المراكز الأولى من نتائج البحث. هذا النوع من الزيارات التي تتم من خلال محركات البحث نطلق عليها اسم: الزيارات العضوية، أي تلك التي تتم بصورةٍ طبيعية من دون أية تدخلات منك، وبدون حملات إعلانية مدفوعة.

دور المعايير في تحسين محركات البحث

هناك العديد من المعايير التي تستخدمها محركات البحث لتحديد مدى موثوقية الموقع، إلَّا أن بعضها يلعب الدور الأكبر في التحسين، وهو ما يعني أن جميعها مطلوبة وتحتاج إلى العمل عليها، لكن تأثيرها يتفاوت بحسب تفاوت أدوارها.

المعيار الأول يتعلق ببرمجة الموقع، حيث يحتاج موقعك الإلكتروني إلى كود نظيف حتى تتمكن جوجل ومحركات البحث الأخرى من العثور عليه. المعيار الثاني هو محتوى الموقع، والذي يجب أن يكون وثيق الصلة بالمستخدمين أو الزوار، كما يجب تحديثه باستمرار. وأخيرًا، يتعلق المعيار الثالث بكمية وجودة المواقع الإلكترونية الأخرى التي تُشير إلى موقعك وتتحدث عنه.

تسليط الضوء على شركتك

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لتحسين موقع الويب في جعل عملك معروفًا بصورة أفضل، وزيادة فرص ظهور شركتك للعملاء المستهدفين على الإنترنت.

تخيل أن شخصًا من بين الجمهور المستهدف لعملك أجرى بحثًا على جوجل. إذا لم يظهر موقعك الإلكتروني في نتائج البحث؛ فستفقد فرصًا كبيرة لعقد الصفقات وإبراز نشاطك التجاري. وإذا ظهر موقعك في الصفحات الأخيرة أو في آخر الصفحة الأولى من نتائج البحث؛ فإن فرص قيام هذا الشخص بالنقر عليه ستكون ضئيلة، وبالتالي ينخفض ​​معدل التحويل لموقعك.

في حين أنه عندما يكون لديك موقع ويب مُحسَّن؛ فإنه يظهر ضمن أول نتائج البحث بالصفحة الأولى في جوجل ومحركات البحث الأخرى، مما يؤدي إلى إبراز شركتك ومنتجاتك وخدماتك باستمرار للجمهور. وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة عدد الزيارات إلى موقعك الإلكتروني وزيادة فرص شركتك في إتمام الصفقات بشكل كبير!

نتائج طويلة المدى

العمل على تحسين محركات البحث لموقعك الإلكتروني يعني الحصول على نتائج طويلة المدى. عندما تتم مراقبة معايير الـ SEO وتنفيذها بشكل متكرر على موقعك؛ ستصل إلى أول نتائج محركات البحث. يمكن أن يكون الوصول إلى هناك أمرًا شاقًا ويستغرق وقتًا طويلاً، لكن بمجرد أن يكتسب موقع شركتك موثوقية محرك البحث؛ تصبح النتائج دائمة بل وتميل إلى الزيادة بمرور الوقت.

الادخار لصالح أعمالك

الـ SEO يجعل موقعك الإلكتروني أكثر صلة بعمليات البحث العضوية، أي في النتائج التي لا تحتاج للدفع مقابل ظهورك للعملاء. هل تعرف ماذا يعني ذلك؟ معناه أنك لم تعد بحاجة إلى إجراء استثمارات ترويجية كبرى ليراك الناس على الإنترنت.

عندما يحتل موقعك مكانة وموثوقية في القطاع الخاص بنشاطك التجاري؛ ستصبح أكثر وضوحًا للجمهور المستهدف، وستستمر نتائج البحث إظهارك لهم على المدى الطويل، ولن تحتاج إلى الاستمرار في استثمار مبالغ كبيرة في الحملات الإعلانية والمبيعات.

وإذا كانت شركتك أكثر تخصصًا في مجالك؛ فسيصبح موقعك الإلكتروني بوابة رائعة لجمهورك المستهدف للتواصل مع شركتك، والتعرف على منتجاتك وخدماتك، وبالتالي ستزداد تحويلات موقعك للزوار إلى عملاء مستهدَفين وتستمر في النمو!

إذا لم تفكر في العمل على تحسين الموقع الإلكتروني لشركتك حتى تلك اللحظة؛ فأنت تضيع وقتك، والأهم من ذلك، أنك تضيّع أموالك التي استثمرتها لإنشائه! هل تريد البدء ولا تعرف من أين تبدأ؟ أو لا يزال لديك أية أسئلة حول الـ SEO؟ تحدّث إلينا!

انتقل إلى أعلى